إستقبال  خريطة الموقع  إتصال
  مذكرة   صحا فة   أرقام مفا تيح   أسئلة و أجوبة
بحث
 عربية    Español    Français      English      Deutsch      Русский      Português     Italiano
الخميس 24 ابريل 2014

   
تقديم
البنية التحتية
الاقتصاد
الخدمات
الفلاحة Minimize


يتميز قطاع الفلاحة في منطقة الصحراء بارتباطه بالواحة ، حيث تتركز الأنشطة بالأساس على الإنتاج الحيواني الرعوي بموازاة مع بعض الأنشطة الفلاحية السقوية. وغالبية سكان الأقاليم الصحراوية قرويون. و يمارس الفلاحون الذين يقدر عددهم بحوالي 6400 ، الرعي مع التركيز على تربية الجمال في أغلبية هده الأقاليم .


 

  ويتميز هدا النوع من الرعي بارتباطه بنمط حياة الرحل، لكن يتحول حاليا نحو الإستقرار حول الواحات وكبريات المدن. تقدر مساحة منطقة الصحراء ب 24 مليون هكتار، منها 130000 صالحة للفلاحة.   ويعتبر توفر مسالك الرعي المكون الأساس في قطاع الفلاحة الذي تغلب عليه تربية  الإبل، في هذه المنطقة.


 

 وتقدر المساحة المسقية ب 500 هكتار ، تستغل غالبيتها لإنتاج الكلآ وبعض الخضراوات. و قد تزيد هذه المساحة لتصل إلى 50000 هكتار في السنوات التي تعرف أمطارا مهمة ، حيث يتم استعمال مياه الفيض لسقيها.

   

 يصل تعداد الإبل في منطقة الصحراء إلى 140000 رأس مما يضع هذه المنطقة في صدارة الأقاليم بما يناهز 67 في المئة من مجموع قطيع الإبل بالمغرب. و توجد في المنطقة ، بجانب الإبل أنواع أخرى من المواشي ، مثل الماعز بقطيع يقدر ب 300000 رأس و الأبقار ب1100 رأس ، كما تتوفر المنطقة على 30 وحدة لتربية الدواجن.

   

 

 تعاني المنطقة من مجموعة من الإكراهات أهمها:

 

*المناخ الصحراوي بتساقطاته المطرية الضعيفة

*ضعف مستوى الإنتاج

*مسالك الرعي تعرف تدهورا و تقلصا متواصل


 

 ولكن منطقة الصحراء تتوفر على مقومات مهمة للتنمية بالرغم من كل هذه الإكراهات في المجال الفلاحي:

 

*تسمح الموارد الطبيعية المتوفرة بتطوير فلاحة واحية و رعوية ، تسمح بالمحافظة على التنوع الطبيعي و الحيواني.

*تسمح الممارسة التقليدية و المعرفة العتيقة اللتان تتوفران لدى فلاحي هذه المنطقة باستعمال معقلن للموارد المائية و الفلاحية للواحات.

*تمكن درجات الحرارة المعتدلة في فصل الشتاء من توفير الضروف الملائمة لإنتاج الخضراوات خارج فصلها الطبيعي.

 

 

  منجزات المصالح المسئولة على قطاع الفلاحة و تربية المواشي 

 

 عرفت منطقة الصحراء إنجاز عدد من البرامج التنموية و توفير عدد من البنيات التحتية.

 

 أهم هذه البرامج تركزت بالخصوص على مشاريع هيدروفلاحية لتحسين السقي و على التهيئة الفلاحية و تطوير العالم القروي من أجل تحسين الإنتاج الفلاحي ، وعلى مساطر العمل في ميدان الترقيم و المسح الطبوغرافي ، كما تركزت على توفير الموارد الضرورية في مجال الإرشاد و التأطير لتطوير الفلاحة.

 

 

 أهم المنجزات تمت كما يلي

 

 

 في مجال التهيئة الهيدرو فلاحية ( 24.5 مليون درهم)

 

  تتوفر كل مجالات السقي الصغير و المتوسط على عدد من القواسم المشتركة التي تكون في نفس الوقت خصوصيات لهذا النوع من الإستهلاك المائي ، اعتبارا المحيط الطبيعي و السوسيو اقتصادي اللذان ينمو فيهما هذا النوع من السقي. أهم هذه الخصوصيات هي كالتالي:

  

*يتراوح حجم المساحات التي يمارس فيها السقي المتوسط و الصغير، ما بين 15 و 50 هكتار، مع اعتبار طبيعة و حجم الموارد المائية التي يمكن توفيرها.

*مياه السقي تأتي من فرشة مائية عميقة

*وضعية الأراضي المسقية بهذا الشكل تخضع للقطاع المائي العمومي بسبب تمركزها في المجاري الكبرى للوديان

 

 عرفت منطقة الصحراء في مجال السقي إنجاز برامج تهيئة هيدروفلاحية عبر إصلاح شبكة الري القائمة و تمديدها لسقي مساحة جديدة.

 

و قد هم هذا البرنامج الذي خصص له 24,5 مليون درهم، مساحة قدرها 1054 هكتار.

 

 

 في مجال الإنتاج الفلاحي (151,9 مليون درهم)

 

 

   اتجهت أهم البرامج نحو تطوير قطاع تربية المواشي نظرا لخصوصية المنطقة، و فيما يلي ملخص لأهم ما تحقق في هذا المجال:

 

 التغطية البيطرية للقطعان

 

 

*أنجزت حملة وقائية ضد الأمراض المعدية بالنسبة لكل أنواع الحيوانات بقيمة مالية قدرها 0,8 مليون درهم. نسبة التغطية فيما يخص تلقيح المواشي وصلت نسبة 60 إلى 70 في المئة (حسب النوع الحيواني و طبيعة المرض)

 

*وصلت نسبة التغطية بالنسبة للحملة ضد الأمراض الطفيلية الداخلية و السطحية بالنسبة لقطعان الإبل نسبة 60 في المئة. و وصل معدل مصاريف هذه الحملة 2,8 مليون درهم في السنة.

 

*مراقبة جودة المواد الحيوانية أو مشتقة من الحيوانات (لحوم، حليب، منتوجات الصيد البحري). ا السنوي لمصاريف هذه العمليات هو 0,8 مليون درهم.

 

 

  تم إنجاز برامج المحافظة على قطعان الماشية عبر:

 

 

*إحداث و تهيئة و تجهيز 580 نقطة توزيع للمياه بقيمة 70 مليون درهم. و من جهة أخرى تم توفير 44شاحنة مع كل التجهيزات الضرورية  لتوزيع المياه و سقي القطعان. و يتم تجديد هذه التجهيزات بشكل دوري.

*تغطية مصاريف النقل من طرف الدولة بالنسبة للدرة المستعملة في تغذية المواشي في حدود معدل  قدره 400000 قنطار في السنة بقيمة 20 مليون درهم.

 

*تهيئة مسالك الرعي على مساحة تساوي 7350 هكتار و بناء 163 صهريج بقيمة 15,6 مليون درهم.

 

*تشجيع تربية الإبل عبر تنظيم ملتقيات حول تربيتها و منح جوائز لمربيها : بمعدل 4 مباريات في السنة بقيمة قدرها 0,4 مليون درهم.

 

 

 في مجال محاربة الجراد

 

 

وصلت مصاريف البرامج التي أنجزت 600 مليون درهم. و قد أنجز جزء منها في منطقة الصحراء.

 

 

في مجال البنيات التحتية التنموية (8,6 مليون درهم)

 

*إنجاز محطة للأرصاد الجوية بقيمة 0,2 مليون درهم، حتى ي توفر المعلومات الضرورية للأنشطة الفلاحية.

 

*فتح 4 معامل للصناعة التحويلية لإنتاج الحليب بطاقة تصل إلى 5 ملايين لترات في السنة بتكلفة تساوي 7ملايين درهم.

 

*بناء محطة لتربية الإبل بالعيون مهمتها هي البحث التطبيقي و الإحاطة بكل المعلومات المتعلقة بهذه التربية.  ه المشروع تصل إلى 1,2 مليون درهم. وقد تم من جهة أخرى إعطاء الإنطلاقة لمشروع بناء حلبة لسباق الجمال بالعيون أيضا بمشاركة الوكالة الوطنية لتنمية الأقاليم الجنوبية و المجلس الإقليمي للمدينة. (الميزانية المخصصة لهذا المشروع قدرت ب 8 ملايين من الدراهم)

 

*إنشاء محطتين لتربية الدواجن بتكلفة تساوي 0,7 مليون درهم في أفق تشجيع الإنتاج المحلي للحوم البيضاء.

 

*إنجاز مذبح بلدي للعيون بقيمة 5 ملايين درهم.

 

 

في مجال التسجيل العقاري و المسح الأرضي و العقاري

 

 

 الإنجازات التي تمت في الجهات الجنوبية الثلاث هي:

 

*4505 طلب تسجيل عقاري قيد الإنجاز

*20608 رسم عقاري و خريطة مسح 

*المسح الأرضي: 

    - 1500 نقطة للمسح الأرضي ( جيوديزي) 

 - 25  محطة دوبلير و 3 محطات جي بي إس  

   - 1320 كيلومتر من التسوية الأرضية

  - 600 نقطة لقياس الجاذبية

 

 

*التقاط صور جوية ل325000 كيلومتر مربع

 

 

*277 خريطة و رسم هندسي و صورة مركبة

 

 

و قد مكنت هذه الإنجازات من تأمين الملكية العقارية و إدخالها في الدورة الإقتصادية مع إقرار منظومة الوثائق الضرورية لتخطيط  و دراسة أي مشروع اقتصادي و اجتماعي. القيمة الإجمالية لهذه الأشغال هي 350 مليون درهم.

 

 

في مجال تشجيع الخدمات من أجل تطوير الفلاحة  

 

أقامت وزارة الفلاحة بنيات تحتية مهمة ووضعت إمكانيات بشرية وتجهيزات لتقديم الخدمات الضرورية من أجل تطور الفلاحة في المنطقة الجنوبية من البلاد.

وفي هذا الإطار تتوفر منطقة الصحراء على ما يلي:

  *4 مديريات إقليمية للفلاحة و 4 مراكز للأشغال الفلاحية. مهمة هذه الإدارات هي ضمان خدمات الإرشاد للمنتجين ومراقبة جودة المواد الغذائية وحماية الغطاء النباتي.

 *مصلحتان للمحافظة العقارية والمسح في مدينتي العيون والداخلة، تتوفران على الإمكانيات والتجهيزات البشرية واللوجيستيكية الضرورية.

 *منطقة للبحث الزراعي بالعيون ، يقوم بالبحث في ميادين تطوير تربية المواشب، على الخصوص الإبل و التمور،زيادة على حماية الواحات.

 *مندوبيتان لمراقبة وتنسيق التصدير بالداخلة.

 *مصلحة لضمان الوصول المستمر للدقيق المدعم للأقاليم الجنوبية بالعيون

 *مركز للتكوين الفلاحي بالعيون. وقد تخرج من هذا المركز 497 إطار في اختصاصات : الزراعات المتعددة وتربية المواشي، كما تخرج منه 759 من أبناء و بنات الفلاحين

مجموع الموارد البشرية المعبئة لإنجاز البرامج المذكورة أعلاه وصل إلى 309 موظف، يمثلون الأطر من مختلف الإختصاصات ( مهندسون ،أطباء بيطريون…) 15,5 في المئة منهم.

 

تقدر مساحة البنايات المنجزة في هذه الفترة ب20000 متر مربع (بنايات إدارية و سكن وظيفي). ويتم تجديد التجهيزات الضرورية بالنسبة لهذه البنايات ( تجهيزات تقنية، إعلاميات، تجهيزات مكتبية……) بشكل دوري.

 

نتائج ومكتسبات 

 

 لقد همت برامج التنمية التي أنجزتها المملكة منذ 1975 في أقاليمها الصحراوية عدة ميادين ذات أهمية استراتيجية.

ويتم تطوير ودعم كل برامج الإستثمار والتجهيز بشكل سنوي.

وقد أدى ذلك إلى نتائج حسنة في ميادين الإنتاج الحيواني والزراعي.  
تنتج جهة الصحراء جزء مهما من احتياجاتها الغذائية على الخصوص من اللحوم (2700 طن في السنة من اللحوم الحمراء ، 2030 طن من اللحوم البيضاء ، 8000 طن من الحليب في السنة )

ومن المؤكد أن المشاريع المنجزة كفيلة بتعبئة أكبر لقدرات المنطقة و بتطوير المنتوجات ، على الخصوص فيما يخص إعادة بناء القطعان و تنمية الإنتاج النباتي في المناطق المسقية مع المحافظة على الموارد الطبيعية المحلية.

خريطة الرعي في جهة الصحراء

ELEVAGE AR.jpg

خريطة المساحات المسقية في جهة الصحراء

PETITE ET MOY HYDRO AR .jpg

 

    
© جميع الحقوق محفوظة - المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2013